السبت، سبتمبر 01، 2012

هرطقات في الثورة السورية


"1"
في القرن الماضي  تعرض الإنسان أيا يكن تصنيفه إعلاميا لإبادة جماعية في البوسنة و لست هنا لأتحدث عما  حدث  و لكن لأربط الماضي بحاضرنا العقيم
من الحلول العربية النشمية ذات النخوة الأبدية  هو استقدام بعض الحرائر البوسنيات إلى الدول العربية و تزويجهن و الستر عليهن فهن عرض المسلمين و شرفهم
و طبعا سمعت بأكثر من حالة زواج و ستر  حدثت في الأردن و بعض دول الخليج
و كانت تلك الحادثة قد نالت  تعليقات لاذعة لم أفهمها في وقتها لصغر سني و لكن لو ركبنا كبسولة الزمن و انتقلنا من البوسنة الى الأحداث الجارية و الثورة السورية  لن نجد اي نوع من التغيير او التحديث
فهناك دعوات كثيرة و نشاط جم يقوم به الكثير من أنصار " يا بخت مين وفق راسين بالحلال "   للستر على حرائر سوريا
فحدث أن الكثير من الأشاوس ذهبوا الى عائلات سورية نازحة و تقدموا بطلب زواج و تم بالخير و بالرفاه و البنين ؟؟؟؟
و بأرخص المهور و دون أن تفرح تلك الحرة بفستان أبيض و لا بعرس حلمت به أو حتى لم تحلم لأنها لم تكبر كفاية .
غاية الأهل الستر في تلك الأوضاع المأساوية التي يتعرض لها النازحون السوريون و  إيوائهم بمراكز و مخيمات لا تليق بما قدموه هم من قبل لمن احتاجهم و نزح إلى بلدهم
الكثير من أبنائنا الأشاوس استغلوا الفرصة و ضربوا عصفورين بحجر
الزواج بدون تكلفة و الستر على الفتاة و مساعدة ذويها بالتخلص منها و بذلك فعلوا لآخرتهم ما يضمن لهم بيتا في الجنة
هذا هو الحل الذي يراه الكثيرون . و بعد انتهاء الثورة و عودة الوضع الامن في سوريا سنسمع قصصا من الممكن ان تدمي قلوبنا أكثر من قذيفة تقع على بيت آمن
هذه هي أخلاقنا لم تتغير
من ستر حرائر البوسنة إلى ستر حرائر سورية
ألم يجد الأشاوس حلا بمساعدة تلك العائلات و لو بخدمات بسيطة بدلا من استغلالها  ؟
حرائر سوريا لا تحتاج اليكم لسترها فهن الستر الذي كشف الكثير من عيوب رجولة  الكثير من الأشاوس العرب
مقال صباحي " من العار الزواج بسورية نازحة "
 
"2"
تعقيبا على زيارة الرئيس المصري و خطابه الجلل في ايران
طبعا من بعد فقدنا للقذافي لا أعد العدة لحضور أي من القمم العربية و لا عدم الإنحياز و لا غيره بصراحة فقدت تلك الاجتماعات نبيذها المر المضحك 
و لكن  من خلال تصفحي لعدة مواقع "انترنيتة " فيسبوكية  ايضا تحدث الكثيرون عن نصر الرئيس المصري في ايران و أن خطابه جلجل و زلزل الأرض
بصراحة اعتقدت لوهلة انه اعد العدة و سيتجه الى سوريا لايقاف النظام السوري عند حده و نصر الشعب و إرادته
و لكن وجدت أن النصر الذي يتحدث عنه الكثيرون حدث في بداية الخطاب هو الترضي على الصحابة ابو بكر و عمر و عثمان و علي رضي الله عنهم و بعث فينا من أخلاقهم ما نسد به فجوات أرواحنا
عزيزي المبسوط جدا و الفرح جدا بنصر كهذا 
اذا كان الترضي على الصحابة نصر  على ايران ففي الغد القريب جدا ستكون كلمة لا اله الا الله مجرد عملية انتحارية
و تعقيبي هذا لا ينقص من قدر أحد و لكن  عند كتابة التاريخ و تعليمه لاولادنا سنروي لهم عن انتصار الرئيس المصري على ايران بأنه خطب فيهم  و ترضى على الصحابة ؟؟؟
و نضيف الى كتاب التاريخ ايضا موضوع ستر الحرائر
حتى لا ننسى ؟؟؟

نجد أن عدد الدول الداعمة للثورة يفوق  عدد المعارض لها  لكننا لا نرى على الارض غير دماء حرة تراق و قضية ثورة تستغل .
هنا أجد ملاذا لعقلي يفكر و يحلل و يساعدني لأجد ما فقده الإعلام و ما  شوهه أيضا
ياسين السويحة   يقدم قراءات و روابط تجعلك في حل من الاعلام الدامي و تطهير للدماغ من ملوثات الاعلام للثورة و للثائرين
من اجمل ما كتب ياسين عن موقف الدول المعارضة او الداعمة للثورة
المسألة السورية و النظام الدولي

 و عاشت الثورة حتى ..........................
 

هناك 5 تعليقات:

Haitham Jafar يقول...

ليش يا جفرا/لبنى بتدققي كثير! أوجعتي رؤوسنا الصدعى أصلًا! :(
-----

ذكرتيني بأيام البوسنة، كان فيه زي مخيّم بالزرقاء لهم/نّ و ما شاء الله على (استر على أختك في الإسلام) - عأساس جهاد!
إييييييييييييه
-----

بصراحة، مرسي مش قادر أفهم وضعه و/أو الضغوطات التي عليه، فلننتظر و نر
-------

يمكن ما تصدقي بس القذافي بالنسبة لي أكثر من مجرّد أراجووز، هو لا يختلف ذاك القدر عن البقية / الطغمة و لكن تعليقاته و آراؤه تم صهرها ببوتقة الجنون الهستيري فقط مع أنها ليست 100% كذلك! -برأيي-

لبنــــــــــى يقول...

هيثم مسا الخير
صدقني وجع القلب اللي بسبب وجع بالراس احيانا بقول يا ريتها حالة عشقية :) لكن للاسف الحالة اكبر و اهم من هيك بكتير
الجهاد صار الو اهواء كتيرة عنا و كل واحد بيجاهد بما يرضيه
المشكلة انو هاي الطريقة بعتبرها جهاد شهواني او حيواني
معقول انو في انسان بيستغل ضعف الاخر ليرضي غريزته و بعد هيك بقلك جهاد
بالنسبة لمرسي طبعا هو بدو فرصة و فرصة كبيرة كمان . استلام الحكم في بلد زي مصر في الوضع الحالي مش سهل
لكن بدو افعال اكتر من الاقوال .
العقيد المبكي المضحك :) انا متفقة معك بالراي
100% بكون اجحاف بحقو لكن الصهر تم بارادة منو
الاراجوز كمان بيصهر اللي بيبكيه بابتسامة بلهاء
على فكرة انا من صغري ما بحب الاراجوز . مش عارفة ليش :)
تحية و كالعادة نورت المدونة و انا كالعادة طولت بالرد

Haitham Jafar يقول...

و الله تأملاتك هي النوارة يا لبنى.

مش مجاملة و حكيتلك أكثر من مرة، أحب قراءة تعليقاتك على أرجاء المعمورة البلوغرية و أتمنى إطنابك!

--------

بصراحة، مبسوط بس خايف تختفي عن التدوين فجأة، أتقطعيناش! :)

:بخوووووووووووووور: مشان ما أحسد حالي/نا من بوستاتك
(كيف العامية بس!) هاها

لبنــــــــــى يقول...

صباحك سكر هيثم :
العامية ...... تمام التمام و الله أحيانا بتفش الخلق أكتر

شكرا الك بجد .... رفع معنويات صباحي هادا
الله لا يجيب القطعة
توضيح البخور هو نوع من انواع الدخان للجن الكييف بس :)

Haitham Jafar يقول...

يا صباح الخيرات.

جن! الله لا يجنن حدا :))