الاثنين، فبراير 21، 2011

اعتذار ( بنتعذر منكم )

قبل عدة ايام كنا في جدل مرح حول هوية الدولة العربية الثالثة
التي ستقوم بها ثورة شعبية
و رجحت احداهن ان الليبيين هم التالي و انا اخترت الجزائر
و بصراحة ضحكت جدا من قولها ان شعب ليبيا هم الثوار الجدد
لم اسمع يوما عن معارض ليبي قوي
و لا معارضة ليبية و السبب يعود الى التكتم الاعلامي
من جهة و عدم مصداقية الكثير من القنوات الاتلفزيونية من جهة اخرى
و لجهلي
نعم .
الجهل ما اعترف به و لا يضيرني الاعتراف
انني لا اعرف عن ليبيا الا ما تقدمه
وسائل الاعلام عن الزعيم القائد الثائر الشعبي المختار ....................
من اطروحات و نكات و كان تعليقي الاول دائما
( الله يكترهم الهبايل )
و لكن بعد الذي جرى من معمر القذافي في الاحداث الاخيرة و قتل المدنيين بطريقة متوحشة
و استبق غيره و استخدم الرصاص الحي حتى قبل رشاشات الماء
ووصول عدد الشهداء الى عدد شهداء تونس و مصر مجتمعين
اقول
ربما الدكتاتور المغرور- الجشع - اللئيم - و غيره من الصفات التي كونت شخصيته افضل من الابله المغرور
( و كلمة الافضل هنا للمقارنة فقط و ليست بالمعنى الحرفي )
ان وحشية تصرفات النظام الليبي فاقت نظيراتها في تونس و مصر
و بدا فورا بالرصاص الحي و استخدام المرتزقة لنشر الرعب
تخيل ان يمسك بالسكين واحد اهبل ( ابله )
ماذا سيحصل ؟
لذا اقدم اعتذار للشعب الليبي
لاطفاله اولا
ثم لكباره
انني يوما ما نسيت انكم احفاد هذا الرجل العظيم




اؤمن بحقي في الحرية،

وحق بلادي في الحياة،

وهذا الايمان اقوى من كل سلاح،

وحينما يقاتل المرء لكي يغتصب وينهب،

قد يتوقف عن القتال اذا امتلأت جعبته، أو أنهكت قواه،

ولكنه حين يحارب من أجل وطنه يمضي في حربه الى النهاية.
ان الظلم يجعل من المظلوم بطلا،

وأما الجريمة فلا بد من أن يرتجف قلب صاحبها مهما حاول التظاهر بالكبرياء0
لئن كسر المدفع سيفي فلن يكسر الباطل حقي0
( عمر المختار )
لمتابعة التغطية انصحكم بهذه الصفحات

RNN
برق

السبت، فبراير 19، 2011

بارووووود


بالرغم من الفرح الذي يجتاح شوارع مصر و ينتقل بارودا الى بقية الشوارع في الدول العربية


و البارود الذي يحمل مطالبا تعتبرها الدول العظمى فتاتا


( الحرية - الكرامة - الخبز - الحد الادنى من الاجور - السكن - العلاج - الامان من الشرطة و امن الدولة قبل اللصوص )


هذه الفتات تعتبر الف باء الحياة الكريمة لاي مواطن


تخيلوا اننا بعد كل ما مررنا به مازلنا عند الالف و الباء ....


عند الالف توقف الشعب الفلسطيني بكل فئاته و لم يبرح موقعه علنا
نحن من محبي الرموز التي لها هيبة او من الذين يعشقون المراتب الاولى حتى في ابجدية الحياة


بارادتنا او رغما عنا


و بعد
الان يتوقف الفلسطينيون امام مفترق طرق خطير
و لا يدري احد ما الاتجاه الذي سوف يتخذه ابناء الثورة الجدد
او ابناء الثروات المجيدة التي جمعت و ما زالت تجمع على جثث العالقين بين الالف و الباء


نحن لسنا برجعيين لكن ما زلنا نهوى التفاصيل الصغيرة حتى بعد دخولنا الى ارض الوطن تحملنا ورقة بيضاء تم ترقيعها في اوسلو و قالوا لنا ان الرقعة الاخيرة ستكتمل هناك
و هي لن


لــــــــــــــــــــــــــــــن تكتمل


فلِمَ يكملها الاخر ما دام هو المستفيد الاكبر من تمايل الرياح بنا هنا و هناك؟


,,,,,,و لدى عودتنا الى الداخل او الى شقي الرقعة


و التي لم تكفينا تسلخاتها و تشوهها
الا و ظهر لنا الانقسام الفلسطيني الذي لا يجد له ابناء الداخل حلا


ليس لانه صعب
لا


ان تناقش افرادا مستقلين او احزابا غايتهم الوطن اولا و اخيرا
و تفصل بينهم فمن المؤكد انك ستصل الى حل
و لكن ما ان تتجه للتفاوض بين فصائل لكل منها غايتها الا الوطن
فلن تتفق و سيتسع الشق الى ان نقع مجددا على ارض الواقع و نمسك بشقي الرقعة


,,,,,,,,,,,,,,بعد السقوط


هل من الممكن ان يبكي الفلسطيني اكثر بعد الوقوع


اليس ما هو به الان وقوع حتمي


مم تخاف ؟ من اجتياح ؟ دبابة اسرائيلية ؟ قطع معاش ؟ اليس هذا ما يحصل للان تحت ظل الحكومتين ؟


ربما سنفقد بعض الصلاحيات و نعود الى فقرة الاخبار الرئيسية و نموت بالدم بدل سنبلة القمح التي لا يجدها بعضنا هناك


لكن اليس كله موت ؟


لا ادري و لا استطيع ان احكم هنا و انا جالسة بكل استرخاء خلف شاشتي


و لا ادعو لثورة داخل الضفة و غزة


و لكن هناك نداء اظنه من كل فلسطيني


" الشعب يريد انهاء الانقسام "


و لكن ان لم يتحقق


لم لا تكون ثورة مزدوجة على نظم الحكم المنقسمة و انتخاب مستقلين علنا نسترجع بعض صفحاتنا البيضاء ؟


لا ادري لكن ربما هو تامل فقط في الحالة التي نعيشها ؟


___________________________


بتتذكروا ياجماعة مرة كتبت ( رسالة من السفارة الاسرائيلية على ايميلي ...)


هادا البوست غريب لهلا يا جماعة عم تيجيني عليه تعليقات ما بنشرها لانو غريبة و مش عربية


لكن اليوم نشرت واحد بس


لانو عن جد ضحكني


اقروا معي
إليكم بعض النقاط لطيف هناك. قمت بالبحث في الموضوع وجدت الناس أساسا لن تقبل مع بلوق الخاص بك.
من غير معرف طبعا ما رح يعرف عن حالوا


يمكن بالعربي ما بيعرف حالوا


المشكلة انو دايما بتيجيني متل هيك رسايل


بس مفهومة شوي


يعني مرة اجاني نعليق و نصه كالاتي :


اكيد الهولوكوست انت لم تر ه بالشعور و لا تحس


عن جد حاسة انو صاير معي لغة تالتة


هندي معرب :)

الأحد، فبراير 06، 2011

listen to the soul--- حظر تجول في عقلي

خلطة افكار غريبة براسي عم اعملها حظر تجول 100 موضوع نفسي احكي فيه بس مش عارفة من وين ابلش لهيك قررت اني اسمع و لا احكي شي


Eskandarani Guitar Concert2

video

السبت، فبراير 05، 2011

braveheart و ميدان التحرير و النفس الطويل

منذ الصباح الباكر
و انا اتابع جمعة الغضب
او الرحيل
او ايا تكن . لكنها ليست ككل جمعة نمر بها
و مع كل زحف لعقارب الساعة
اتمنى ان يظهر سيادة الرئيس ليعصم التاريخ من حمل اوزاره و نقلها من جيل الى اخر
لكن لا امل .
سياسة النفس الطويل التي يتبعها النظام المصري الان
هي التي لا نجيدها فنحن بحكم منطقتنا و
اسلوب معيشتنا لا نستطيع الصبر و ( و نفسنا قصير )
لكن هناك من يؤمن بقضية يقف في ساحة مكشوفة
تنيرها قنابل المولوتوف و صياح بعض ( البلطجية )
و لكن هناك صوت يطغى
ربما يكون صوت عصفور يعلن بداية فجر قريب
او مرتل يسترسل مع السماء علها تمد يدها بباقة ياسمين و حرية
او مرنم يدعو لامة كاملة بالخلاص
او شخص ما يحني سجارته جانبا
حتى لا تدمع عيناه يراقب المخارج
يدندن للشيخ امام
هناك دائما صوت يطغى
حتى لو كان خفيا اقوى من المدافع او نباح كلب
هناك صوت
( بما انني متسمرة امام التويتر و الفيس بوك و المدونات استغل احد ما في المنزل الوضع و جلس يتابع التلفاز الذي يعرض الان فيلم ( braveheart )
و طبعا انا اتابع سمعا احداث الفيلم مع عدم التركيز
الان يتم عرض لقطة الخيانة التي تعرض لها البطل
ترترترترااااااااا
بتمنى انو ما يتعرضولها الشباب في ميدان التحرير
لاني شايفة اسم الله عليهم العقال و الناس المعتدلة ملوا الشاشة
و طبعا قبل كم ساعة كانوا معهم بالميدان
الله يسترها معهم
الشيخ امام - شيد قصورك

video

الأربعاء، فبراير 02، 2011

رؤية ...

على وقع دندنات مصرية

منذ بداية المظاهرات التي اشتعلت في مصر و اشعلت قلب المواطن العربي اما بالحماسة
او الحسرة او الندم او الشتم في الثورات

على الرغم من اختلاف الراي الا ان الجميع اتفقوا بما فيهم المعارضة و
التابعون للحكومة او جمع المعتدلين الذين بداوا بالظهور
ان الشباب من حقهم المطالبة بالتغيير و التظاهر و التعبير
و هناك الكثير من الناس الذين قابلتهم و منهم مصريون هم غير معنيين بما يحدث في مصر او غيرها
و يلومون الشباب المتظاهر على الخراب و تدمير السياحة
و كان حياة هؤلاء الشباب و مستقبلهم لا تعني لهم شيئ ( اللهم نفسي )
و اجد الكثير من الناس يتساءلون ( لماذا ؟ و الان ؟)
و بمعنى اخر ( وجعتوا راسنا على شو كل هاي الدوشة )
و لكن بشكل متحضر
و للمهتمين بما يحدث بمصر لم لا نتوقف قليلا و نراجع ما الذي حدث
الثورة : اشعل فتيلها شباب متحضر و متعلم و راق يريد المطالبة باقل حقوقه
و هي الحياة الكرية و يريدون التغيير
المطالب :
اسقاط النظام برمته لانه في اعينهم فاسد و عميل و لا يهتم لامرهم و لا امر البلد ... و لا للتوريث
تغيير الحكومة و حل مجلس الشعب و تغيير الدستور و اقامة الانتخابات ( حرة و نزيهة )
ما حدث بعد جمعة الغضب ؟
خرج الرئيس مرتين على الشعب بقرارات حققت لهم مطالب لا باس بها كسقف عال بالنسبة لما كانوا يعيشونه
- تعيين نائب للرئيس و هذا ما كان يرفضه مبارك جملة و تفصيلا . و بغض النظر عمن عينه
- تغيير الحكومة - و تعيين احمد شفيق المقرب من المصريين و الذين طالما كانوا يريدونه في رئاسة الوزارة
- تغيير شعار الشرطة الى الشرطة في خدمة الشعب و هو تلميح على الاصلاح في وزارة الداخلية
هذا طبعا بعد ما من ( هت) عليهم الرئيس بالحرية التي يملكونها
و التي اوصلتهم الى الوقوف ضده و محاولة اقناع الجموع
انه شخص لا يحب السلطة و لا الجاه و انه
مجبر على تحمل خطايا الفكر و الشباب لانهم ( عيال مش فاهمين )
و اخر ما ورد على لسان الرئيس انه عنيد و اخر تلميح كان
( يا اما انا يا الفوضى )
و اي منا قد سبق له التعامل مع شخص عسكري يعي كلمة عنيد
و ما تحمله وراءها و بدات ملامح الفوضى
بعد الخطاب مباشرة بنزول بلطجية الى الشوارع
و احتكاكهم مع المتظاهرين بالاسكندرية لكن الجيش احتوى الموقف
و بدا التلويح من الحكومة بامور التموين و المستلزمات الطبية و الرواتب ........... الخ
تفسير الخطاب "
خرج المعتدلون الذيين ساهموا في المظاهرات و الان هم على شاشات القنوات المصرية ينادوا ( بلملمة الليلة ) و انهم وصلوا الى ما يريدونه عبر القرارات التي اصدرها الرئيس ( و ما جاتش على كم شهر ) و انهم بالفعل خائفون من تطور الاحداث و الدخول الى نفق مظلم لا عودة منه و عبر الكثير منهم عن غضبهم من البرادعي و الاحزاب التي تسلقت على ظهور الشباب المتظاهرين و على دم القتلى لتظهر بصورة بهية على الشاشة
و يدعم هؤلاء المعتدلين الحكومة و المؤيدين لمسيرة الرئيس و ايضا الكثير من الفنانين ؟؟ و رجال اعمال و اصحاب ثروات
بغض النظر عن مأرب كل شخص و طريقة تحليله للامور و التي غالبا ما ستكون لها سمة المصلحة الشخصية و ليست مصلحة الوطن
الا ان بعض الاشخاص الموثوق بهم في الشارع المصري خرجوا ليايدوا ما قالوه
ساحة التحرير
و غيرها من الاماكن ترفض لعدة اسباب :
- ابداء الرئيس احتقاره لهم بعدم الخروج عليهم مبكرا و اعلانه جاء متاخرا و سقف مطالبنا اصبح عاليا ووصل الى محاكمة النظام
- انهم اولاده الذين ورثوا عنه و عن ابائهم العناد الذي لا يوازيه عناك
- رفض تعيين المقربين من النظام
- عدم ثقة المتظاهرين بالرئيس و كلامه ووعوده
- عدم ثقة الشعب بالامن و بما سيحدث لهم بعد اسابيع او ايام ان فضت المظاهرات
و هنا ايضا مفترق خطير تؤوول
اليه الاحداث فمن يضمن سلامة المتظاهرين
بعد ان خرجوا علانية و باسمائهم الحقيقة على
شاشات التلفزة و في الصور من سيؤمن لهم
خرجهم السالم الى بيوتهم و عدم اعتقالهم و هم فعلا فقدوا الثقة بالاجهزة الامنية و بالرئيس
من سيضمن لهؤلاء العودة الى اعمالهم دون توقفهم او الاستغناء عنهم كعقاب ؟
من سيضمن للشعب كله بعد فقدانه الثقة بالامن
و الحكومة و النظام و خروج المساجين
ان الامن سيعود و ان اي شخص له مساحته المعهودة من الحرية
الخروج الامن لهم و ضمان حريتهم الدائمة هي بالتغيير و اسقاط النظام ..
و المعتدلين يقولون انتظروا اشهر ( ما وقفتش على كام شهر )
و مؤيدين الرئيس سيخرجون الان و يبدوا رايهم ( وزيادة كمان )
و من الممكن ان يقنعوا الرئيس مرة
اخرى بالتمديد لانني اعتقد ان جميع القنوات المصرية ستصورهم بالملايين و سيجدون ايضا ابواق لهم سريعا ما ستسمعها السلطة و ( مانك يا بو زيد ما غزيت )
من سيضمن الرئيس او الحزب الوطني -
من سيضمن خروج امن للمتظاهرين ؟ من سيضمن ان مصر لن تدخل في النفق ؟
( اعتذر للاطالة و لكن هذا ما كنت افكر به طوال الساعات الماضية . و طبعا هناك من سيخرج ليقول
"انتي شو دخل اهلك "
و الرد عليه سيكون اننا كامة عربية
لو تعاملنا مع الاحداث بوحدوية اكثر منذ العام 1990
لما الت الينا الحال كما هو الان .
و ايضا كفلسطينية تعرف جيدا ان اسرائيل تقتنص الفرص لحدوث
اي شيئ و تراوغ و تفعل ما تريد بالداخل .
و انني لا اريد الخروج من ازمة عربية
لاجد ان المفاوضين الفلسطينيين قد وقعوا على تنازلات جديدة
و لا اريد ان ارى العلم الاسرائيلي على الاقصى يرفرف .
مثلما حدث بعد احداث حرب العراق و كانت النتائج مشرفة جدا؟؟
و هي اتفاقات السلام التي نجني ثمارها الان و يجب ان نفهم ان مصير هذه الامة مترابط و لا نستطيع فصله ابدا )
و اذا اردت ان تعرف اكثر تابع

نيرون 2011




نيرون مات و لم تمت روما
نيرون احرق روما و لكنها بقيت


و الوطن يبقى


و من مروا فوقه


رحلوا


و الذكرى تبقى لهم



و بما اني دكتاتورية
معلش اللي الو ايه كلمة على عبد الناصر
ما يعلق فيها عندي
عندو ايميلات الحزب الوطني و مواقعهم يروح يفش خلقوا هناك

-----------------------
بدأت الاعتداءات المتوقعة على المتظاهرين بداية في الاسكندرية
و فلتان امني
امر به الرئيس علانية
على الشاشات
( اما انا او الفوضى )
يا هيك الارادة يا بلا