الأحد، أبريل 05، 2009

جندي و ارجيلة و سلطة













طولكرم- خاص معا- فوجئ المواطنون في مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية اليوم الأحد بقوة من الجيش الإسرائيلي تقتحم وسط مدينتهم، مطلقة الرصاص وقنابل الغاز بكثافة، ومن ثم تتوقف أمام مقهى يعج بالشبان وتفرض عليه الحصار مانعة المواطنين من الوصول إليه وكذلك من بداخله لم يسمح لهم بالخروج.القوة المكونة من 3 آليات عسكرية، أوحت للجميع بأنها في مهمة لاعتقال أحد المطلوبين، ولكن المفاجأة بدت تظهر للشبان الذين أجبرهم الجنود على الانبطاح أرضاً داخل مقهى "الزعيم" الكائن في شارع يافا في الحي الغربي من مدينة طولكرم، عندما أدركوا أن اهتمام الجنود كان ينصب على "النراجيل"، التي أخذوا واحدة منها إلى سيارة عسكرية، وفي هذه الأثناء سأل أحد الجنود عن صاحب المقهى، فأجابه الشاب ثائر الحارون بأنه هو، عندها سأله الجندي عن ثمن "النرجيلة"، وعلى الفور أخرج من جيبه ( 230 شيقلاً) وناولها لصاحب المقهى، الذي وقف مبهوراً أمام ما يجري.وبعد أن خرج الجنود من المقهى، بدأ الشبان برشقهم بالحجارة، ودارت مواجهات بينهم حتى وصلت الآليات عند بوابة جامعة فلسطين التقنية خضوري، وسط إطلاق كثيف للنيران وقنابل الصوت والغاز الذي أصاب عدداً كبيراً من طلبة الجامعة المتوجهين اليها بالإختناق.هذا وإنسحب جنود الإحتلال بإتجاه مقر الإرتباط العسكري الإسرائيلية جنوب المدينة.بعض المواطنين فسروا تصرف الجنود بأنه استهتار بأمن المواطنين وأرواحهم، فيما رأى آخرون أن قوات الإحتلال تستعرض قوتها بعد أن كان يتعذر عليها في سنوات سابقة الدخول إلى وسط المدن الفلسطينية إلا وسط إجراءات عسكرية مشددة.





الخبر منقول من وكالة معا الاخبارية








______________________________

استغرب دوما ظهور القادة من فتح و السلطة الفلسطينية بوقاحة و بعضهم يعلق نياشين لا يعلقها جنرال خارج منتصر باحد الحروب
و يتقولون على هذا و ذاك و يتهمون حماس تارة و اخرين ر تارة اخرى بانها سبب الانفلات الامني و سبب ما حصل في غزة
لن استرجع صور الشرطة الفلسطينية خارجة بالبكيني تحت بنادق قوات الاحتلال لانني اعتبرها مذلة لي انا و للشعب الفلسطيني الذي حارب و قاوم و صمد منذ ايام كنعان الاول الى الان من محتل و هذا ما يكون معتادا من محتل عنده عقدة الضحية فتكون ردة فعله دوما ان يجلد الاخر و يبكي

لكن

و بمقابله صورة اخرى لنفس الشرطة و هي تجوب قرى الخليل تقتحم و تكسر الابواب بحثا عن شاب حمساوي او يؤيد حماس؟

تلك ايضا اعتبرها مهانة لشعب باكمله لكنها من ابن البلد ذاته البسوه بذلة عسكرية مستوردة

و عصاة

تخيل شرطة بلا بندقية او مسدس


"حتى اراجيل البلد ما عارفين يحموها "

و يطل بعدها ابو مازن علينا بكشرته المعهودة لاتهام حماس بان لها صواريخ عبثية و مسؤولة عن قتل المواطنين و تهديد امنهم في قطاع غزة و يتشرط و يتقول و لا مصالحة الا ب....... و ب.........

اذا كان الجندي الاسرائيلي يريد ان يشتري ارجيلة يقتحم و يضرب قنابل الغاز في طول كرم

فاي احترام لمناطق السلطة و احترام لميثاق سلام او ارض او انسانية

(هدا و ارجيلة و بعملوا هيك

اذا بدهم معسل ممكن يضربوا الشعب بقنابل فسفور


او فكرك اذا بدهم فحم ممكن يولعوا بالبلد كلها

و مو اي بلد

بس اللي تابع للسلطة

فكرك
مين رح ياخد بعدها مناقصة تقطيع الفحم

ولو يا ابو علاء ؟

ما هي الشغلة عايمة

لم اسمع تصريحا من ابو مازن على هذه الحادثة


او ان طول كرم تابعة لمركز لواء الطيبة في المريخ ؟ )
.
.
لم اعد استغرب شيئا
_______________________


بالنسبة لطولكرم هي مدينة أمي


و سميت بهذا الاسم بالنسبة لتل كرم او تل العنب كما يقال منذ ايام الكنعانيين
و هذه بعض الصور التي دوما تطلب الي امي ان اريها اياها لتتعرف على وجه مدينتها الجديد

و ما استغربه دوما ان اخر زيارة لها لبلدتها كانت في السبعينات الا انها تعرف في اي مكان التقطت هذه الصورة و تكون هناك قصة او حدث او عائلة تذكرها













هناك تعليقان (2):

alzaher يقول...

هذه السلطة مش عارفة تحمي -لامؤاخذة- لباساتها
فكيف تتوقعين أن تحمي شعبها؟

jafra يقول...

اهلا الزاهر
اظننا وصلنا الى مرحلة السلطة بلا شعب
و لا ارض