الخميس، يونيو 25، 2009

على نافذة ما



على نافذة ما


تفتحت فجاة زهرة ياسمين




لم تعرف من أين أتت




كانت الصدفة تلعب بأوتار قدرها




فنجحت لأول مرة




بأن تلتقي بروح ما




ضد القدر ربما


على نافذة ما




اعتنقت ذات ليلة عبق الياسمين


و كان هناك جدل

هناك 15 تعليقًا:

ماء تشرين يقول...

جميله هى الزهور عندما تعانق نافذتنا شعور جديد يشعرنا بستعاده الحياه

تقبلى مرورى

Che_wildwing يقول...

أخشى ما أخشاه
أن تفقد الياسمينة عبقها

jafra يقول...

ماء تشرين
تميز الزهور يعود الى ما ترمز لنا
لكنها تبقى جميلة



che :
تسديدة رهيبة :)

خالد يقول...

وانا ايضا اعتنقا عبق الياسمين

jafra يقول...

خالد نورت المدونة
ما تغيب
تحية بعبق الياسمين
:)

L.Hajji يقول...

جميلا ان نجلس تحت يسمينة بيتنا في المساء

انها لصحي وجود الازهار في ها الزمان لتكون متنفسا لنا في اخر النهار

اغذري تطفلي jafra
منعا للالتباس سيغير اسمي

jumana يقول...

الفل ما بيحلى إلا مع الياسمين..؛)

ياسمين..وثلجٌ أبيض يقول...

وما زال الجدل
جفرا..وجدت نفسي على نافذتك
اليس غريباً
جميلٌ دفئك

ياسمين..

jafra يقول...

متابعتك لمدونتي تسعدني
ما اجمل نوافذنا بوجودك
ياسمين
:)
تحية

سيدة ُ الزُّرقة يقول...

النوافذ يا صديقتي مقصلة..لأنها كذواتنا تبقى مغلقة ولا تسمح لنا بأن نلثم عبقها دون تقديم أضحية من روحنا..

أما الياسمين فحكاياته لا تنتهي؛لأنه يجمع وعبقه مالا تستطيع النوافذ احتماله..


ودٌّ

jafra يقول...

سيدة الرقة اسميك
تحية مسائية
بعبق الياسمين الدمشقي

غير معرف يقول...

جميلة جميلة هي مدونتك وما تخطه يداك

شرفني حضورك البهي يا مشرقة,

اشترك انا وانتي في نفس البرج وفي

نفس الهموم.

كوني مورقة دوما.

زينب

jafra يقول...

زينب اسعدني حضورك البهي هنا
اشكرك لاطرائك الجميل

اما عن " برجنا و همومنا "فلا اظنها تنتهي مع تلك الروح المتمردة

ود

The Migrant Bird يقول...

الروح التي التقتها زهرة الياسمين هي التي ستمدها بالعبق في حال فقدان الزهرة لعبقها.
ابدعتِ
تحياتي

jafra يقول...

الطائر المهاجر
اهلا بك في اروقة لجوء
:)
---الروح التي التقتها زهرة الياسمين هي التي ستمدها بالعبق في حال فقدان الزهرة لعبقها.---


اوافقك الراي