الاثنين، مارس 01، 2010

أمر طبيعي بل في غاية الطبعنة



منذ الثمنينات من القرن الماضي تغيرت مفاهيم المقاومة و الجهاد
بعد تشتت الآراء حول العمليات الإستشهادية
و اذا كان الفلسطيني المدافع عن ارضه هو شهيد او لا
مجرد انسان قتل و لا شهادة له هذا برأي بعض الشيوخ و المفتيين بأمر الحاكم
الذي اراد ان يحول النظر عن القضية الفلسطينية الى افغانستان و الشيشان
ليس رغبة في إعلاء كلمة لا اله الا الله
و لكن لأمر ما في نفسهم تحقق للآن و نتائجه ظاهرة للعيان
و بدأ من بعدها القول المقزز
برأيي من بعض الشيوخ هم ذاتهم من في الأعلى و بعض من تتلمذ على ايديهم
و استقى المهنة و فنها اننا لسنا مضطرين في الدفاع عن حجارة تسمى بالاقصى
فالف الف مسجد على الارض يمكن بناؤه
و لا يستحق المسجد
اي مسجد قطرة من دم انسان متناسين او مستهينين بما سيحصل بعد ذلك
فالطريقة التي تربينا عليها هي كالتالي
( لا تفكر ابعد من مناخيرك هذه امور غيبية و الا اصبحت كافرا )
من الصحيح ان دم الانسان اغلى من الارض و الحجارة و الشجر فهذه وجهة نظر
و لكن لم تجمهر شيوخ و اعدوا العدة
ليدافعوا عن ولاية افغانية بعيدة بينما الاقربون اولى بالمعروف
( بحسب حسابات المساحة في الوطن العربي )
الا اذا كانت اسرائيل دولة اسلامية و انا لم تصلني المعلومة بعد

و تتالت الاقوال و الافتاءات حتى حرب غزة
قالوا فيها انهم اتبعوا ايران و هذه شيطان
لا يريد بنا خير و نفس ما رددوه بل اقوى في حرب لبنان الاخيرة
بل و سمعت البعض منهم يدعون على حزب الله و يتمنون خسارته امام اسرائيل
و كان اسرائيل هي الملاك اما ايران و حزب الله هي الشر المحدق بنا
فاسرائيل تبني لنا المدارس و الملاعب و الحدائق و تبعث لنا بالهدايا في اعيادنا

و نتيجة هذا التفكير الغريب الغير متوازن
من جهات دينية تؤمن بان الانسان العربي المسلم
يخاف الله و يخاف عذاب النار لذا ابتدانا بتكفير الاستشهادي و تهميش الاقصى
و وصلنا لمرحلة ندعو فيها لاسرائيل خوفا من عذاب الاخرة
و ما نتج عن هذا ضم الحرم الابراهيمي الشاهد على مجزرة بشعة الى الاثار اليهودية
لن استغرب بل سيكون امرا طبيعيا لو استيقظت صباحا
و ادرت الراديو و سمعت ان الاقصى و ما حوله هدموا
و هذا ليس بايد يهودية بل بعقول غيبها بعض الشيبة و لحق بهم بعض الشباب

لن يتم التباكي كثيرا فهو نتاج ما مررنا به من السنين
في استغلال الدين و تسييسه على حسب رغبة الحاكم
و على حسب ذمة عمائم السلطان
اظنني ساعتها سابكي و لكن ساكمل الطريق
ربما لعملي متفادية الحديث في الامر حتى لا اكون زنديقة لانني كفرت
بقدر قدره الله علينا فهذا مكتوب و ما مر بالاسلام فهو
اكثر و لكن في النهاية ............... و بر بر بر بر بر و حكي كتير
وعندما اعود الى البيت
لن اشترك في اي جروب في الفيس بوك يعبر عن غضبه لهدم ما تبقى منا
في القدس و لن اكتب تعليق على اي مدونة تتحدث بالموضوع
لان جدتي علمتني ان اي شيئ لا تستطيعين تغييره اهمليه
او اقتلي نفسك
و هي تراني احاول جاهدة التعلق بمرجوحة قديمة على ظهر سطح بيتنا القديم

هناك 19 تعليقًا:

فتاه من الصعيد يقول...

يا اقصى اسمعت ان ناديت حيا ... ولكن لا حياه لمن تنادي

تحياتي

jafra يقول...

وين هادا الاقصى انتي شو عم تهسهسي على الصبح
لا هم احياء و لكن كما قال الشيخ العزيز القابع على قنوات التلفاز ليل نهار
اذا كان المشكلة في الاقصى فارض الله تسع الف اقصى
فصوت الشيخ كان اعلى و اكثر قبولا
و الاقصى ( اليس للبيت رب يحميه يبقى يبعتلوا طيور ابابيل احنا مالنا ؟)))

عجبي

فتاة من الصعيد صباحك سكر بعيدا عن نشرات الاخبار

أشرف محيي الدين يقول...

صباح الخير جفرا

حجة من توجه إلى المقاومة في افغانستان أنهم يبحثون عن مكان يقيمون فيه دولة اسلامية لتنتطلق بعدها من هناك إلى تحرير فلسطين .

وأعتقد أن وجود الامريكان بهذه الكثافة العددية وحروبهم الشديدة هناك مع الاسلاميين ليست من فراغ فبالتأكيد هنالك صراعات قوى تحاول إثبات ذاتها في المنطقة ومع أنني لست ضليعا بالسياسة ولكني أتسائل كثيرا أنه لو تحقق ما يطمحون به وأصبح هنالك دولة اسلامية في افغانستان بصرف النظر عن زعامة القيادة والاسماء فماذا ستكون الخطوة التالية لهم ؟ صدقا أنا لا أملك أية إجابة مقنعة حول ماهية ما سيفعلون .

أما الاقصى الاسير فهو أولى القبلتين وثالث الحرمين وهو مسرى الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم ليس الاقصى حجارة كما يحاول هؤلاء الحمقى أن يقولوا فالاقصى هو جزء لا يتجزأ من عقيدة أي مسلم ومسلمه وفعلا أية مقاومة ليس لها أي معنى إذا لم تكن في سبيل تحرير الاقصى وهذا ليس حق مكتسب للفلسطنيين وحدهم بل هو الواجب الذي يتحمل مسؤوليته كل مسلم في هذا العالم إلى يوم الدين .

لم يعد لدي قدرة على الكتابة فسامحيني انفطر قلبي من هذه الاوجاع على قضية تضيع في كل يوم بسبب متاع الدنيا الزائل .

Ahmad Merie يقول...

شفت حالي كتبت كتير بالتعليق فنقلته هون http://palestine-free-voice.blogspot.com/2010/03/blog-post.html

jafra يقول...

يعني حجتهم هاي يا اشرف غريبة
ليش يبعدوا ما الاول يقيموها ببلادهم
هاي حجة مردودة عليهم لانو بوقتها خاصة في الثمانينات كانت موجة الانكسارات قائمة و بكفي السكوت المذل على اجتياح بيروت و المجازر اللي قامت بعدها
باختصار كانوا بساعدوا امريكا لا بالاصح يد امريكا اليمنى لكسر شوكة روسيا و انهاء الحرب الباردة بايديهم و حجج واهية انا شخصيا مش مقتنعة ليش ؟
لما الرسول اقام دولة اسلامية اقامها بعد فتح مكة و من ثم انتقلت الفتوحات الاسلامية لبلد تلو الاخر ما راح هاجر لبعيد و عمل امارة و بعدها قال بنشوف قريش شو رح نعمل فيها ؟
معلش انا من العالم الواقعية كتير و بحب استفيد من خبرات اللي قبلي
خاصة اذا كانوا رسل و انبياء
و فلسطين قبل ان تكون مسالة انسانية او دولية او اسلامية هي حق وجود لاناس تمت بحقهم مجازر قتل و ترانسفير
و تعذيب نفسي و جسدي و اضطهاد
اظن انو المسالة صارت اكبر من انها تكون اسلامية اذا ما كانت بالاساس فلسطينية
يا رب تكون فكرتي واضحة



احمد
انا مريت على مدونتك و سجلت حضور
بصراحة ما في داعي للحكي اكتر من هيك

Sh3rawi يقول...

زكرتيني بكم بيت لاحمد مطر :
"طفح الليل..
وماذا غير نور الفجر بعد الظلمات؟
حين يأتي فجرنا عما قريب
يا طغاة
يتمنى منكم خيركم
لو أنه كان حصاة
أو غبارا في الفلاة
أو بقايا بعـرة في أست شاة.
هيئوا كشف أمانيكم من الآن
فإن الفجر آت.
أظننتم، ساعة السطو على الميراث،
أن الحق مات؟!
لم يمت بل هو آت!!"
مزبوط الواقع ببشرش باشي,وجلد الذات مطلوب جدا,و انا بأيده,بس لازم يضل عنا شوية امل,
تحياتي

Whisper يقول...

انا اللي بعرفة ان اللي بقبلة العقل بقبلة الدين
و الفتاوي الجديدة هاي اللي بتخدم مصالح سياسية بحتة العقل بطبيعته ما بقبلها, والانسان مخير مش مسيّر, هيك الدين
اما بالنسبة للواقع فأحنا مسيرين و غصب عن اللي خلفونا لانهم مسيرين معنا

بس بالرغم من كل هاد انا ما عندي يأس و متوقعه كتير اشياء ايجابية تصير بالمستقبل وان شاء الله نكون من اللي راح يعملو فرق و يغيرو المستقبل :)

بحس حالي بطلع عن الموضوع الاساسي بالتعليق عندك, بس فشّة قلب :")

laila hajji يقول...

تحياتي الك
انا معك بكل شي 60 سنه مرت بنفس السياسة المتبعة لتشتيت الامة عن القضية المركزية يعني مثلا قبل حرب حزيران 67 كانت مصر باعته نصف خبرات ومعدات جيشها الى اليمن ليحارب متناسية انها من دول المواجهة وان اسرائيل باي لحظة ممكن تشن حرب وكان هذا احدى اسباب الخسارة
دايما بنترك الاسلسيلت لنلاحق الثانويات الله يهدي هال الامة

قط البكتريا يقول...

شيوخ السلطان هدول الي بحكو هيك ... هدول سبب الفساد وظيفتهم نشر الانهزام والانكسار ... ممكن في خلافات بين الشيعه والسنه بس من العار انو ناس شجعت اسرائيل على حزب الله , حزب الله بكفي انو لهلاء انو انظف حزب لبناني وايديه مو ملطخه بدم الابرياء

اولله يا بنتي مرة زرت القدس بس تدخلي هل مدينة بتحسي بشعور غريب

جفرا اصبري على رزقك الخراب الثالث قادم والتاريخ حسب ما اراه يعيد نفسه
يلاه قرب خرابهم الثالث الي حيظلو بعدو مشردين وصايعين زي عادتهم بالعالم

أشرف محيي الدين يقول...

مرحبا جفرا

أنا أتفق معكي وفكرتك واضحة تماما ولكن دعينا نفترض هذا المثال البسيط فلو كان هنالك جار لك قد تعرض للاعتداء فهل ستقفين دون حراك وتقولي ماهو شأني فهذا اعتداء على منزل جاري وليس منزلي ولكن ما الذي يضمن أن لايكون الاعتداء التالي هو على منزلك وأنا هذا ماحاولت قوله من خلال أن قضية المقاومة والتحرير هي واجب على الجميع فنحن في النهاية أمة واحدة وذات رسالة واحدة ولذلك فالجميع مستهدفون أليس كذلك ؟

تحية .

jafra يقول...

شعراوي اهلا بك
انا ما بجلد بذاتي لاكون صريحة هم اللي غلطانين على الاقل انا هيك مقتنعة يعني عم اجلد فيهم :)
و الحق ات بس الله يستر ما يغتالوه او يحسبها صح و يلاقي الضرايب عالية فيبطل :)
انا كتير بحب احمد مطر
انتقاء موفق


ويسبر فشي قلبك على راحتك ياما استحملتيني
انا مش عم احكي عن ياس بس و الله عم يغيظوني شو اعمل ؟
لا و عم يطلعوا كتب كمان
الله يعينا على اللي جاي


ليلى الحاج : اهلا فيكي
يا ستي القصة مش انو هم ما بتعلموا لا القصة انهم ما بدهم يتعلموا
في ناس عاجبها الوضع هيك بس ما يبقوا يربطوا بالدين
في ناس بلشت تكفر من هالوضع و من هالشيوخ

jafra يقول...

بكتيري انا من محبي و محترمي السيد حسن نصر الله بالرغم من اني ما بحب الحزب الديني المطلق التفكير و التوجه ( القلب على اليسار :)) )
مع هيك ما بعرف يا اخي هالرجال الو كاريزما خاصة بالنسبة الي

الخراب الثالث و يرجعوا صايعين ؟
ما الهم 60 سنة صايعين على راسنا
على العموم سمعت واحد اليوم بحكي انهم رح ينخرب بيتهم ب 2022
بنستنى شوي ( رح اكتب بوست عن موضوع 2022 بس اجيب الكتاب .

و هينا عم نستنى



اشرف :
هلا رح دافع عن بيت جاري بس لما يكون الي اصلا انا بيت مستقل و الو هيبة
مش اخرب البلاد كلها كرمال جاري
و بعدين هو مو جاري هو كتير بعيد
و اذا ما قدرت ادافع عن اللي ساكنين ببيتي اروح ادافع عن جاري
امة وحدة لما تكون قوية مش زي امة حارة كل مين ايدو الو

بدنا اعادة صياغة و بعدها بنحكي عن الجيرة انا مش مختلفة معك بس يمكن الاسلوب اللي متبع عم يفرض طريقة تفكير معينة علينا
تحية وجودك دائما يسعدني

Sh3rawi يقول...

بالنسبة للقضاء على اسرائيل عام 2022 انا عندي الكتاب,و قرأتو...
اللي بقعنك هو كيفية حساب السنة,مع وجود أدلة كثيرة تقنع القارئ انه هدا الكلام صحيح,لحساب تواريخ أخرة بنفس الطريقة و هذه التواريخ مثبتة في كتب التاريخ...

jafra يقول...

انا بصراحة سمعت عن الكتاب امبارح على قناة دريم و فوجئت بصراحة بطريقة حساب السنين
ما في احكي ابدا عن الكتاب ابدا لاني لهلا ما قراتوا
بس احيانا عم فكر و يا ريت تتقبل تفكيري ؟
اولا : لماذا لم نمعن في دراسة القران و الاعجاز العلمي فيه ؟ بشكل يخدم المجتمع و الانسان و لو كنا فعلنا لاصبحنا متقدمين بشكل لا يقهر
لكننا للاسف نصدق بالقول على اكتشاف جديد بكلمة ( اه ما هو مكتوب هيك بالقران )
اذا نحن لدينا خلل في التطبيق العلمي

ثانيا : اذا كانت حساباتنا بهذه الطريقة الا تشدد على خاصية ارتخاء العزيمة التي تميزنا بها و لننتظر امر الله بسنة 2022
لكن مع ذلك لنصل الى النتيجة المنتظرة يتطلب رجالا ذو باس اشداء ؟
اذا كيف سينتج هذا النوع من البشر عندنا عندما نقتنع ان 2022 ستنتهي دولة اسرائيل ( فليش نغلب حالنا ) و لننتظر امر الله

على كل هذا رايي و يحتمل الخطأ و يحتمل الصواب
حتى اتمكن من قراءة الكتاب

و يا رب :)

تحية

hamdanism يقول...

والله نفس الكلام على بالي...بس قلت بيني وبين حالي...الضرب في الميتين حرام...الكلام مع الشعب العربي عديم فائدة..فبلعت كلامي وخليتوا بنفسي...وخلينا نموت بقهرنا احسن ما نضحك على نفسنا ونخدر نفسنا بفتاوي شيطانية

jafra يقول...

لا انا مو متفقة معك الشعب العربي و الله كويس و في امل بس بدنا وقت لنصحى من التخدير الاجتماعي و الديني
و هاي القصص مرقت فيها كل الشعوب
المشكلة مش بس بالعرب و خلي التاريخ يحكي عن شعوب تانية و ساعتها بنعرف اكتر
تحية

قط البكتريا يقول...

60 سنة بعمر الشعوب ولاشي ... اما شغله سنة 2022 فا انا بعرفش عنها ..ز الخراب ثالث فكرة موجودة بالفكر اليهودي والاسرئيلي وهم بتعاملو معها كحقيقة وبستنو فيها ...
اسرائيل احتلت فلسطين صح بس فلسطين عمقها الاستراتيجي بالبلدان العربيه الي حواليها عشان هيك اسرائيل لاتملك مقومات دولة قوية المقومات الوحيدة الي عندها الدعاية والتخويف والدعم الخارجي راح واحد من هل مقومات بتختفي اسرائيل بنفس للحظه... بكتريا متفائله

Sh3rawi يقول...

جفرا كلامك مزبوط,أول اشي احنا عنا خالل في تطبيق كل شيء تقريبا !
انا بعد ما قرأت الكتاب شعرت بارتخاء انو خلص بديش اسوي اشي,مهو 2022 جاي جاي و هاي صارت نقطة سلبية على الكتاب بدلا من "شهذ" الهمم اللي الكاتب كتب الكتاب عشانها(لكن الحمدلله خلصت من هالحالة) ....
هو مش بس هدا الكتاب المشكلة,في كمان فيلم The Arrivals , انا وصلت نصو لحد الآن, و في شباب بعرفهم حضروا صابتهم نفس الحالة و انو خلص لحتى يجي المهدي ما حنساوي اشي فخلينا قاعدين....
و اذا حابة تقرئي الكتاب فالكتاب موجود,و على حسابك :)
تحية

jafra يقول...

بكتيري متفائل

هاي هي الحقيقة بس بتعرف من قد ما صرنا محبطين صرنا نكذب اي شي

بس يحيا التفاؤل
من زمان ما شفت حدا متفائل
من بعد قصة الضرايب :))


شعراوي
كلو الا هدا البرنامج
شوف باول حلقات رح كتير تتاثر

زيي

انا شخصيا صرت كل ما اشوف هرم و عين بقول الرفيق ماسوني :)
بس بعد هيك بتزهق و بتصير الها حسابات تانية
و بتشفى من الموضوع كلو
اسال مجرب
بالنسبة للكتاب تسلم كلك زوء
و رح يستمر البحث عن مكتبة هون بلاقي فيها الكتب اللي بدي اياها

تحية