الاثنين، يوليو 04، 2011

صغار و كبار




مش غريبة




.




.




.




انو الصغار لما يخدموا الكبار . بمرض . بفرح . بحزن




باي مناسبة




ببدأ التذمر و الكلمات الاعتيادية




انا بضيع حياتي




اليوم ضاع




انكسر ضهري




تعبت




غير الاووووووووف




و بعدين




و زهقت




بس ما بتذكروا هالصغار انو لما كانوا صغار بجد




كانوا الكبار ما بحسبوها هيك




كانت الخدمة بحب




و خوف




و غريزة




و ما في اف - او زهقت




مسؤولية بتكسر الضهر مع هيك ما كانوا يحكوا




بالعكس كانوا مبسوطين كتيييييييييييييييييير




بس ليش المفارقة




معقول الصغار فقدوا الغريزة




او الحب




او الدنيا صارت اوسع من حضن الكبار








؟




؟




؟




يمكن

هناك 5 تعليقات:

UmmOmar يقول...

انا مستغربه من حالي
إنه,, بجد بتذمرش لو أخدم زبال الحاره
شايفه كيف العالم رح بتاكل بعض,,والولد بيعق أبوه عيني عينك,, مع إنه خدمه هالخمس دقايق مارح تنقص من عمرنا شي

أنداري

حمدلله ع سلامتك,, إشتقنالك

Haitham هيثم Al-Sheeshany الشيشاني يقول...

ثرثرة تساؤلية جميلة :)

سأنتظر بعضا ً من التعليقات و أغش منها بعض الأفاكير (جمع أفكار) :)))

Tareq S. يقول...

فعلا اشي كتير غريب... كل المعايير اختلفت لأنه كل واحد مو شايف غير حاله.. للآسف

candy يقول...

انه الجحود !!

غياب الرحمة والوفاء وإحلال القيم المتبخرة للعمل والمال و الحب النفعى والشهوانى.

jafra يقول...

ام عمر الله يسلمك حبيبتي و انا كمان اشتقتلكم
مش عارفة هي الدنيا عم تركض و بدنا نلحقها كيف ما كان المشكلة انو و نحنا بنركض بنمر على اشياء ما بننتبه الها بس بعدين اكيد رح نندم عليها
نحنا جيل مو ملحق اللي قبلنا و اللي بعدنا عم يتفوق علينا لهيك عم نحاول نلاحق و مش قادرين
:)

الشيشاني بما اني انا و طارق مدرسين رح نراقبك و نمنع الغش :)))) هاي صارت هواية و ادمان مش مهنة
ناطرتك


طارق : معايير الزمن كلها بتختلف و نحنا مو ملحقين و هادا الشي كتير مخوفني انا

كاندي : شكرا للزيارة
يمكن الامر مش بهاي القسوة حسيت بتانيب الضمير انا :)
هي بس دورة و عم تدور و الشاطر اللي بكون قدها و بكسب رحمة اكتر